12‏/7‏/2017

دبابة المعركة الأمريكية أبرامز وقيود الوزن !!

دبابـــــة المعركـــــة الأمريكيـــــة الرئيســـــة أبرامـــــز وقيـــــود الـــــوزن !!

[IMG]
عند تناول وزن دبابة المعركة الرئيسة MBT الأقصى والعناصر المرتبطة بزيادة عامل الوزن ، تبرز أمامنا قضية الحماية المدرعة وصفائح التدريع . فالحجم الداخلي الذي تحتاجه الدبابة لإسكان وإيواء أطقمها وكذلك استيعاب وحدات الطاقة ومنظومة الأسلحة ، لا يحددان حجم الدبابة فقط بل ولدرجة كبيرة أيضاً وزنها القتالي الأقصى . وهنا تبرز حقيقة أن معظم تبعات عامل الوزن والثقل تجيء من غلاف وصفائح التدريع . هذه تقع في الغالب ضمن حدود 45-51% من إجمالي الوزن العام لدبابة المعركة ، حيث تراوح الوزن لكل وحدة حجم داخلي ما بين 1.3 إلى 1.7 طن/متر مكعب . بعد عنصر الدروع ، المساهمة الأكثر أهمية إلى وزن الدبابة جعلت وتركزت على مجموعة السير ، مثل نظام التعليق suspension والجنازير tracks . وزن هذه الأدوات ثابت عند حدود 20-23% ، الذي منه 11-13% خاصة بمجموعة التعليق ونحو 8-10% خاصة بالجنازير . المكونات الباقية للوزن تفسر بالأسلحة وحواضنها ، التي تقف عند نسبة 3-7% فقط من الوزن الكلي لدبابة المعركة الرئيسة ، على الرغم من الزيادة المتصاعدة في أحجام هذه التجهيزات . الزيادات في حجم المدافع رافقها بشكل ملحوظ تخفيضات في عدد القذائف المحملة من أجلهم . هكذا ، حمولة مثالية لعدد 63 قذيفة من عيار 105 ملم ، تزن حوالي 1200 كلغم ، بينما يبلغ وزن المدفع M68 عيار 105 ملم الذي يطلق هذه الذخيرة نحو 1891 كلغم ، سويتاً مع حواضنها . وللمقارنة ، فإن حمولة مثالية من 42 قذيفة عيار 120 ملم تزن حوالي 850 كلغم ، تطلق من مدفع Rh 120 يبلغ وزنه 3015 كلغم .. الدبابة الأمريكية "أبرامز" Abrams على سبيل المثال عانت كثيراً خلال حرب تحرير العراق العام 2003 وما بعدها من جزئية قيود الوزن هذه ، حتى أنها تعرضت لأكثر من حادث غوص في الوحل والطين أو حتى السقوط والغرق في مياه النهر !!
[IMG]
ففي حادث مؤكدة تخص دبابة أمريكية من طراز M1A2 SEP ، نتج عنها غرق ووفاة السائق . تقرير رسمي أمريكي تحدث ببعض التفصيل عن هذه الحادثة وذكر "المهمة ببساطة كانت تتطلب سير الدبابة خلال طريق ريفي مميز بأرضه الوعرة rough terrain وقنوات المياه الجانبية . الدبابة كانت متبوعة مباشرة بعربتي قتال مدرعة من نوع Bradley وأخيراً في النهاية المتطرفة كان هناك دبابة أخرى من طراز M1A2 SEP . كان هناك تقارير عن تواجد قوات العدو في المنطقة وكان هناك خوف كبير من المتفجرات المرتجلة IED على طول امتداد الطريق . هذه المهمة كان معين لها أن تبدأ بعد ظهر ذلك اليوم وتستمر حتى منتصف الليل . سائق الدبابة وكإجراء احترازي لأنه يعلم أنهم سيتحركون خلال الليل في منطقة معادية وفي ظروف رؤية معتمة ، قرر الاستعانة بأداة الرؤية الليلية AN/VVS-2(V) 2A . هذا البريسكوب أو منظار الأفق يستعمل عادة من قبل سائق الدبابة أو أفراد الطاقم الآخرين أثناء القيادة الليلية . هو أيضا يمكن أن يستعمل للملاحظة ومراقبة محيط العربة في الليل (التجهيز يستخدم أنبوب أو صمام إلكتروني electronic tube ومجموعة دوائر لزيادة السطوع خلال مستويات الضوء المخفضة low-light levels) . السائق تذكر أثناء استعداده للتحرك مواجهته مشاكل مع أداة الرؤية الليلية من قبل ، بما في ذلك انفلاتها من مكانها وسقوطها في حضنه خلال إحدى المرات بينما هو كان يقود الدبابة . لذا حرص السائق هذه المرة على شد براغي دعم أداة الرؤية الليلية بإحكام support screws وتثبيتها جيداً على فتحته الخاصة . وأثناء تنفيذ المهمة ، أستعمل قائد الدبابة منظاره المستقل الحراري CITV لمساعدة سائق الدبابة على الإدراك والإحاطة الموقعية situational awareness . ومع حلول سواد الليل ، حرص سائق الدبابة على الاستفادة من أضواء الإنارة الصادرة عن عربة البرادلي في المؤخرة لتوجيهه أثناء مناورته عبر التضاريس الريفية الوعرة . فجأة السائق شعر بشيء غريب في الطريق وأدرك معه أن أداة رؤيته الليلية لم يعطيه فهم عميق لما يحدث ، لذا هو طلب المساعدة من قائد الدبابة . أبصر قائد الدبابة للأمام باستخدام منظاره المستقل الحراري وأعطى الأمر بالمضي قدماً في الطريق . تقريباً في نفس اللحظة ، شعر سائق الدبابة بأن الأرض تتصدع من تحته والدبابة تنزلق إلى القناة النهرية الجانبية . أعطى قائد الدبابة أوامره بالإخلاء الفوري للدبابة evacuation command ، وحاول السائق دفع غطاء فتحته لكنه لم يفتح لأن أداة الرؤية الليلية لم تنفك . الوسيلة الأخرى الوحيدة للخروج كانت من خلال فتحة الجحيم hell hole (منفذ يصل حجرة السائق بأرضية البرج) لكن هذا الأمر لم يكن متاحاً بسبب توجيه البرج . رأى قائد الدبابة مشكلة السائق وحاول استخدام كلتا أدوات إدارة البرج الكهربائية واليدوية power/manual traverse . ومع الوقت نجح قائد الدبابة في تحريك البرج ، ومرر سائق الدبابة عبر فتحة الجحيم لكن بعد أن غمره الماء وفارق الحياة" .

5‏/7‏/2017

الرشاشة الآلية الثقيلة كورد تشارك في معارك دير الزور .

الرشاشــــة الآليــــة الثقيلــــة كــــورد تشــــارك فــــي معــــارك ديــــر الــــزور

[IMG]
صورة حديثة لأحد جنود النظام السوري وهو يطلق النار من رشاشه الثقيل من نوع "كرود" kord باتجاه مواقع المعارضة السورية في دير الزور Deir ez-Zor (أكبر مدن الشرق السوري وتقع على مسافة 450 كلم إلى الشمال الشرقي للعاصمة دمشق على شواطئ نهر الفرات) . الخبراء يعتقدون أن نسخة السلاح المثبتة على منصب ثلاثي مناسبة للقتال في التضاريس الحضرية وتوجيه النيران نحو مواضع القناصة والمواقع المحصنة لقوات العدو .. أدخل الرشاش الثقيل كورد من عيار 12,7 ملم إلى الخدمة في نهاية التسعينات وتحديداً في العام 1998 لاستبدال الرشاشة الأقدم NSV (في الحقيقة ، فريق التصميم كان يعمل على تطويره منذ العام 1987 لكن سقوط الإتحاد السوفيتي أخر العمل) ووضع إلى الإنتاج الشامل في العام 2001 . برزت الحاجة الماسة لهذا الرشاش ، أثناء الحرب الروسية في الشيشان Chechnya ، حيث اشتكت أطقم العربات المدرعة الروسية ، من نقص المدافع الرشاشة ، التي من الممكن أن تضطلع بدور الدعم الفعال للمشاة anti-infantry support ، وهذا ما دعا مجموعة من كبار مصممين الأسلحة الروس ، لتطوير هذا السلاح . يشبه المدفع كورد الذي ينتج حالياً لدى مصنع Degtyaryov في مظهره الخارجي السلاح NSV ، على الرغم من أن الآلية الداخلية internal mechanism جددت على نطاق واسع ، كما تم تغيير محور كتلة العقب الأفقية إلى نمط وتصميم المزلاج الدائر rotating bolt . إضافة إلى ذلك نظام الغاز تم تغييره وكابح فوهة السبطانة أعيد تصميمه ثانية . لقد جاء تصميم السلاح بشكل رائع جداً ، مع ثقة عالية في العمليات ضمن درجة حرارة بيئية تزيد عن 50 درجة مئوية ، كذلك في الظروف المتربة والمطرية والثلجية ، أو بعد الغمر في الماء ، أو حتى بدون عملية تنظيف وتزييت لبضعة أيام . هو أخف وزناً من سابقة ، وقد وفرت تغييرات التصميم العديدة ، إمكانية تخفيض الارتداد less recoil بالمقارنة مع الرشاشة السابقة NSV رغم وتيرة الرمي المرتفعة للسلاح ، مما سمح بدقة أعظم أثناء النيران الثابتة (يمكن حمله وإطلاق النار منه دون الحاجة لحامل أو مثبت) . كما تضمن التصميم الجديد سبطانة جديدة مصنوعة من سبيكة عالية التقنية ، تقلل من ظاهرة التشوه والإهتراء ، بالإضافة لمخزن ذخيرة قابل للتغذية من جانبي السلاح . لقد طور النظام لكي يستخدم من فوق دبابات المعركة والعربات المدرعة الأخرى ، وهو في هذا المجال يستطيع توفير معدل نيران يبلغ 650-750 طلقة/دقيقة ، حتى مدى مؤثر يبلغ 2000 ضد أهداف أرضية ، و1500 ضد أهداف جوية ، مع سرعة فوهة تبلغ 820-860 م/ث . كما يمكن إجراء عمليات إطلاق النار ضمن رشقات من 3 ، 10 ، 15 طلقة على التوالي أو في النمط المستمر . هذا السلاحِ يتم إنتاجه حالياً ونشره لصالح قوات المشاة ، كما يتم تثبيته على أحدث الدبابات الروسية ، أمثال T-80U و T-90 .

4‏/7‏/2017

أحد عناصر تفوق مدفع الأبرامز على نظيره الخاص بالدبابةT-90 .

القـدرة علـى مشاغلـة الأهـداف الأرضيـة مـن المـدى الأقصـى المؤثـر للمدفـع
أحـــد عناصـــر تفـــوق مدفـــع الأبرامـــز علـــى نظيـــره الخـــاص بالدبابـــةT-90S  

   [IMG] 
لنفترض أنك كنت في اختبار إطلاق نار من على دبابة معركة رئيسة ، وكنت في تلك اللحظة تتحرك على أرض وعرة rough terrain ، لكنك ببساطة أخطأت الهدف ، والسؤال هنا لماذا ؟؟ هناك العديد من العوامل التي تحكم احتمال إصابة مقذوف ما لهدف جرى التسديد عليه . هذه العوامل تتراوح ما بين مسير المقذوف ، الرياح السائدة ، التوجيه الخاطئ ، حركة الهدف ، حركة منصة إطلاق النار ، ودرجة حرارة الدافع . هذه في الحقيقة تمثل فقط بعض المتغيرات التي يمكن لها التأثير وتحديد أين سيضرب المقذوف في ختام مسيره . إن طيران المقذوف بعد تركه فوهة المدفع وبالتالي درجة تفاعله مع المحيط خلال مسيره كانت في الغالب موضوع بحث شامل من قبل المعنيين .. الصور المرفقة تعرض أداة معايرة الفوهة MRS في دبابات المعركة الروسية من نوع T-90 (بما في ذلك نسخ الدبابة التي تتسلح بها الهند والجزائر) . ويلاحظ أستخدام الدبابة لوسيلة بدائية وأقل دقة لتحري ميلان سبطانة المدفع الرئيس من عيار 125 ملم . حيث تستخدم هذه الدبابة أداة بصرية/ميكانيكية opto-mechanical device أشبه بأدوات التنشين في البنادق التلسكوبية لتحديد درجة الانحراف الزاوي عن خط البصر وتأمين الاصطفاف لكل من منظار التسديد ومحور سبطانة السلاح الرئيس . في المقابل وللمقارنة ، الدبابات الأمريكية من نوع Abrams وعموم الدبابات الغربية الأخرى ، تستخدم نظام متقدم وأكثر دقة لمعايرة فوهة السلاح الرئيس من عيار 120 ملم .
 [IMG]
نظام معايرة الفوهة هو تجهيز مرتبط عملياً بنظام السيطرة على النيران FCS ويقصد منه توفير معلومات دقيقة ومستمرة عن الانحراف الزاوي angular deviation لفوهة سبطانة المدفع نسبة لخط التسديد البصري ، بأي زاوية ارتفاع كانت وأثناء الحركة أو التوقف . فكما هو معروف أن سبطانة مدفع الدبابة يجب أن تزاح وتحرك زاوياً عن خط بصر الرامي بدرجة ملائمة لكي يستطيع المقذوف ضرب الهدف المسدد عليه من قبل فوهة السلاح بدقة . إن مفهوم الإزاحة الزاوية لسبطانة السلاح متصل في حقيقته بعدة عوامل ، مثل المسافة للهدف ، سرعة حركته ، سرعة فوهة الإطلاق ، الرياح العرضية المتقاطعة وغيرها . زوايا حركة المدفع تتضمن وجهتين رئيستين ، الأولى في المحور العمودي ويطلق عليها "زاوية الارتفاع القصوى" super elevation angle ، في حين تمثل الوجهة الأخرى المحور الأفقي ويطلق عليها أسم "زاوية السبق" lead angle (زاوية السبق هي الزاوية بين خط البصر للهدف المتحرك وخط البصر إلى النقطة التي هي قبالة الهدف) . وتعمل أنظمة السيطرة على النيران الحديثة FCS على استخدام حاسوب بالستي لقياس زاوية الارتفاع وزاوية السبق وذلك على أساس البيانات الواردة من مجسات النظام المثبتة فوق برج الدبابة ، لتعرض هذه بعد ذلك بشكل تلقائي مع ما يتعلق بمحور سبطانة المدفع في منظار الرامي . لقد عانت أنظمة السيطرة على النيران فيما مضى من انخفاض دقتها بسبب الأخطاء المتعددة الناتج بعضها عن ظاهرة التشوه أو التمدد الحراري لسبطانة السلاح thermal expansion . لذلك بدا تجهيز MRS ضرورياً لقياس وتعويض هذه الأخطاء المعروفة . إن التسخين المتزايد لسبطانة المدفع يعود في الغالب لأسباب تخص عمليات الرمي المتكرر بالسلاح أو لظروف البيئية المحيطة التي تتسبب في حدوث انحراف زاوي angular deviation بين محور فوهة السبطانة والمحور البصري المرتبط بمنظومة الرؤية الخاصة بالمدفع ، مما أظهر أهمية توفير منظومة لمعايرة الفوهة وتصحيح الأخطاء المحتملة للتسديد (كما هو الحال تماماً عند الرمي أثناء هبوب رياح باردة متقاطعة chilling cross-wind مما يتسبب في حدوث انحناء أو ميلان نسبي لسبطانة السلاح) .